• ما هي التقنية المالية (الفِنتك)؟
    الفنتك أو التقنية المالية تعبر عن توظيف التقنية الجديدة والمؤثرة لتقديم الخدمات المالية.
  • ما هو تاريخ التقنية المالية (الفِنتك)؟

    الفِنتك ليس مفهوماً جديداً. فمنذ اليوم الأول الذي بدأت فيه البنوك والمصارف بإستخدام الحاسوب، شهدنا تقدماً هائلاً في نشاطات التقنية المالية، وأمثلة عن منتجات وخدمات الفِنتك التي بدأت منذ فترة تتضمن: جهاز الصراف الآلي، البطاقات الإئتمانية، الخدمات المصرفية عبر الإنترنت والجوال.

  • ما هي العوامل التي تدعم نمو الفِنتك حول العالم اليوم؟

    خلال الأعوام القليلة الماضية، شهدنا تطوراً هاماً في مجال التقنية المالية، مدفوعاً بثلاثة عناصر أساسية؛ هي:

    1. التقنية: النمو المطرد للتقنيات الذكية والوصول إلى "البيانات الكبيرة" يتسارع بشكلٍ أكبر من أي وقتٍ سابق.
    2. العملاء: تتزايد رغبة العملاء على طلب الخدمات المالية الشخصية والشاملة والمستهلكة.
    3. رواد الأعمال: موجة من الموهوبين انتقلوا من البنوك لبداية شركات الفنتك (التقنية المالية) مع تركيز مكثف من الحكومة لدعم المنشآت الصغيرة و المتوسطة وتطوير ريادة الأعمال.
  • ما الذي ستقدمه منتجات وخدمات الفِنتك لعملائها؟
    1. تكلفة أقل: الفِنتك تسهم في خفض التكلفة مقارنة بالتكلفة الحالية، الأمر الذي يسمح لعددٍ أكبر من المستخدمين بالوصول إلى الخدمات المالية، خاصةً الأفراد والشركات الذين لا ينتفعون من خدمات البنوك أو الغير قادرين على الاستفادة منها حالياً. (غير مخدومين مصرفياً).
    2. خصوصية و وصول أكبر: يمكن أن تكون منتجات وخدمات الفِنتك مصممة وفقاً لرغبات وتطلعات العملاء الشخصية لحدٍ كبير (مثال: تقديم توصيات استثمارية تستند إلى حالة المستهلك الفردية)، ويمكن الوصول إليها من خلال عددٍ من القنوات (مثال: تطبيقات الجوال، متصفح الويب، ووسائل التواصل الاجتماعي).
    3. السرعة: منتجات وخدمات الفِنتك تعتمد غالباً التقنية لأتمتة الإجراءات والعمليات، وهذا يعني توفير وتيرة أسرع للخدمات.
  • ما هي الخصائص التي تميز شركات الفِنتك؟
    1. تبدأ بالتركيز على حل مشكلة أو ملء الفجوة في جزءٍ محددٍ من قطاع الخدمات المالية؛ مثل: المدفوعات، القروض، الاستثمارات.
    2. توفر الخدمات المالية بطرقٍ جديدةٍ استناداً إلى الابتكار والتركيز على العميل.
    3. توظف التقنية لأتمتة العمليات والخدمات المالية؛ مما يخفض معدل الخطأ البشري ويقلل التكلفة.
  • ما هي بعض الأمثلة عن شركات الفِنتك؟
    1. حسابات سداد (المملكة العربية السعودية) – العملاء الذي لا يملكون البطاقات الإئتمانية يواجهون صعوبة في شراء المنتجات والخدمات المختلفة المعروفة على الإنترنت، وحسابات سداد كانت الحل لهذه المشكلة عبر تطوير بوابة دفعٍ إلكتروني تتيح للعملاء دفع قيمة المنتجات والخدمات (مثل: فواتير الهاتف أو الكهرباء) بإستخدام حساباتهم المصرفية.
    2. باي بال (أميركا) – رغم مستوى الإبتكار العالي الذي تتميز به مواقع التجارة الإلكترونية مثل: إي-باي أو أمازون، يشعر الكثير من العملاء بمخاوف من مشاركة تفاصيل بطاقاتهم الإئتمانية عبر الإنترنت لشراء السلع والخدمات المختلفة، وهكذا ، وفرت باي بال أول محفظة رقمية تتيح لهم التسجيل الآمن لتفاصيل بطاقاتهم ثم استخدامها للدفع إلكترونياً.
    3. يوريكا (الإمارات العربية المتحدة) – المستثمرون يتطلعون دوماً لطرقٍ جديدةٍ لإستثمار ثرواتهم ، وبالذات في القطاع الخاص. وفي نفس الوقت، شركات القطاع الخاص والمنشآت الصغيرة والمتوسطة تحديداً، تجد صعوبة في تنمية الإستثمارات. لذلك، قامت يوريكا Eureeca بإنشاء منصة تمويل جماعي تمكّن المستثمرين من الإستثمار مباشرة في الشركات الخاصة.
  • من هم الأفراد الذين يؤسسون شركات الفِنتك؟

    الجميع يمكنه تأسيس شركة فِنتك، أما الخصائص المشتركة فيمن يؤسسون تلك الشركات، تتضمن:

    1. جيل الألفية: بارعون في مجال التقنية، ورواد أعمال يملكون الطاقة الكافية لتجسيد الأفكار المؤثرة اقتصادياً واجتماعياً.
    2. خبراء المال: مثقفون في قطاع الخدمات المالية وأدواتها والفجوات التي تعاني منها.
    3. العاملون والخبراء في قطاعات ذات العلاقة: من المختصين بالقطاعات الأخرى ذات العلاقة مثل: تقنية المعلومات، والذين يعون كيف يمكن تحسين الإستعانة بالتقنية في قطاع الخدمات المالية.
  • هل تصنف شركات الفِنتك كمشاريع ريادية؟

    غالباً ما تبدأ شركات الفِنتك كمشاريع ريادية لكن الكثير منها تكبر لتُقدر قيمتها بمليارات الدولارات، مثل باي بال. لذلك لا تعتبر كل شركات الفنتك مشاريع ريادية.

  • ما هي التحديات التي تواجهها شركات الفِنتك؟
    1. الوعي: العملاء والمستثمرون لا يعون ماهية شركات الفِنتك، مما يحد من قدرة تلك الشركات على النمو.
    2. حاجز الثقة: شركات الفِنتك تعاني من صعوبة إستقطاب العملاء من البنوك التقليدية التي استطاعت إدارة متطلبات هؤلاء العملاء لفترة طويلة.
    3. التكلفة للنمو: تحتاج شركات الفِنتك لوقتٍ طويلٍ وسيولةٍ كبيرةٍ لضمان نموها بسبب تشريعات السوق المشددة، مما يتطلب إستثماراتٍ مبدئيةٍ كبيرة في التقنية والكفاءات البشرية.
    4. الوصول إلى التمويل والكفاءات البشرية: كما هو الحال بالنسبة للشركات الجديدة، تواجه شركات الفِنتك الجديدة صعوبة في الوصول إلى التمويل أو إستقطاب الكفاءات البشرية المناسبة.

    العديد من هذه التحديات يمكن مواجهتها من خلال الشراكة أو التعاون مع الأعضاء الآخرين في منظومة الفِنتك مثل شركات الفِنتك الأخرى أو المصارف.

  • ما هي إتجاهات الفِنتك الحالية في المملكة العربية السعودية والعالم العربي؟
    1. التحول الى مجتمع لا نقدي: تحاول الحكومات خفض إعتماد المستهلك على الورق النقدي عبر الترويج لرقمنة الخدمات المالية.
    2. الدفع نحو الشمولية المالية: الحكومات تروج للخدمات والمنتجات منخفضة التكلفة التي تناسب المستهلكين الذين لم يتمكنوا من الحصول عليها في السابق.
    3. تزايد الدعم الحكومي للمنشآت الصغيرة والمتوسطة: الحكومات تدعم حالياً ريادة الأعمال لرفع مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في النمو الاقتصادي.
    4. دعم إعداد الكفاءات البشرية: تعزيز المهارات في مجالات مثل تحليل البيانات، وعلم الحاسوب تولد جيلاً جديداً من العاملين في مشاريع الفِنتك الريادية.
  • ما هي السمات التي تتمتع بها المملكة العربية السعودية والتي تسمح بتطوير منظومة الفِنتك؟
    1. مركز مالي تاريخي ومستقر يتميز بمسيرة حافلة بالإبتكار.
    2. أكبر عدد من السكان في منطقة الخليج، وهو مهم لشركات الفِنتك الراغبة في النمو في أسواق المنطقة.
    3. جيل شباب متمكنون في مجال التقنية ويتبنون التقنيات الجديدة.
    4. المملكة تتوسط وجهات التقنية في أفريقيا وأوروبا وآسيا.
    5. تأسيس مجال التقنية المالية (الفِنتك) يتواءم مع مستهدفات التحول الوطني ضمن رؤية 2030.
  • كيف يمكن لشركات الفِنتك المساهمة في تجسيد رؤية 2030 ومستهدفات برنامج التحول الوطني 2020؟
    1. تمكين المملكة من تنويع قاعدتها الإستثمارية.
    2. دعم وتطوير قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في مجال التقنية المالية، والإرتقاء بمنتجات وخدمات الفِنتك التي من وسعها دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة في قطاعات أخرى.
    3. دعم مساعي المملكة لتكون خاليةٍ من النقد الورقي والتحول للإقتصاد الرقمي.
    4. دعم الشمولية المالية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، والأفراد غير المستفيدين من الخدمات المصرفية.
    5. توفير وظائف ذات مهارات عالية للمواطنين السعوديين.
  • من هي الجهات المعنية بمنظومة الفِنتك في المملكة؟
    1. شركات التقنية المالية المحلية.
    2. المؤسسات المالية.
    3. الجامعات.
    4. المستثمرون.
    5. الجهات الحكومية المعنية.
    6. شركات التقنية المالية العالمية الراغبة في دخول السوق السعودي.
  • هل تتوفر لدينا منظومة قائمة للفِنتك حالياً؟

    كلا ، لكن مبادرة فِنتك السعودية تقود الآن الجهود الرامية لتأسيس أول منظومة للتقنية المالية في المملكة العربية السعودية.

  • ما هي فِنتك السعودية؟

    فِنتك السعودية هي مبادرة أطلقتها مؤسسة النقد العربي السعودي تعمل على تسريع نمو وتطوير التقنية المالية (الفِنتك) في المملكة العربية السعودية، وتطمح فِنتك السعودية إلى تحويل المملكة العربية السعودية إلى مركز فِنتك ابتكاري ضمن بيئة مسؤولة ومزدهرة تدفعها جهاتٌ محلية و عالمية.

    تسعى فِنتك السعودية إلى تحقيق الأهداف التالية:

    1. الجمع بين المؤسسات العامة والخاصة لتعزيز ثقافة الابتكار في الخدمات المالية.
    2. بناء فهم و ثقافة واسعة حول الفِنتك في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية.
    3. دعم تطوير رواد الأعمال والشركات المتوسطة والصغيرة المتخصصة في الفِنتك فضلاً عن تطوير منتجات وخدمات الفِنتك التي تدعم جميع الشركات المتوسطة والصغيرة في كافة أنحاء المملكة العربية السعودية.
  • ما هي رؤية فِنتك السعودية؟

    رؤية فنتك السعودية تكمن في تأسيس وجهة للتقنية المالية تحتضن منظومة مزدهرة تدفعها شركات التقنية المالية والمصارف والمستثمرين والشركات المحلية والدولية والجامعات والجهات الحكومية المعنية.

  • هل تتطلع فِنتك السعودية بتأسيس أو تطوير منتجات التقنية المالية؟

    فِنتك السعودية ليست شركة فنتك تطور منتجات، إنما مبادرة تركز على تأسيس منظومة فِنتك وإطلاق الأنشطة والفعاليات التي تدعم المجموعات الأخرى في هذا المجال، كمساعدة شركات الفِنتك على تأسيس وتطوير منتجات الفِنتك.

  • ما هي الجهة المشرفة على فِنتك السعودية؟

    فِنتك السعودية هي مبادرة أطلقتها وتشرف عليها مؤسسة النقد العربي السعودي من خلال لجنةٍ مختصةٍ ضمن المؤسسة. تحصل فِنتك السعودية على المشورة بشكلٍ مستدامٍ من قبل شركاءها الإستراتيجيين.

  • كيف ستقوم فِنتك السعودية بإستهداف الجامعات؟

    في الوقت الحالي، نحن نعمل على تأسيس شراكاتٍ مع الجامعات في مختلف مناطق المملكة، وسنواصل تفاعلنا معهم لنشر الوعي بالفِنتك. ومن المبادرات التي خططنا لها مع شركائنا من الجامعات:

    1. تأسيس أندية/جمعيات الفِنتك، وتزويدها بالمعلومات والمعرفة التي تحتاجها.
    2. تنظيم حملات التوعية بالفِنتك.
    3. توفير قائمة بأبرز المحاضرين في مجال الفِنتك من القطاعين العام والخاص، وبالذات البنوك والمصارف.
    4. دعم الطلاب والطالبات في الحصول على الخبرات والتدريب لدى شركات الفِنتك والقطاع الخاص والمصارف.
  • هل ستوفرون برامج تدريبية للمبتدئين؟

    سنشارك في التوعية بالفِنتك عبر الطرق التالية:

    1. تأسيس قسمٍ خاصٍ بمصادر التعلم في مجال الفِنتك عبر منصتنا على الإنترنت.
    2. توزيع نشرة إخبارية نصف شهرية على أعضاء المنظومة تتضمن أحدث مستجدات التقنية المالية محلياً وعالمياً.
    3. مشاركة المعلومات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
    4. تنظيم حملات التوعية بالفِنتك للجمهور العام.
    5. تنظيم سلسلة من الجلسات لبحث الموضوعات التي تهم المجتمع في مجال الفِنتك.
    6. تحفيز كافة الشركاء على عقد دوراتٍ تعليمية وتوفير المعلومات للمجتمع.

    بالإضافة، نحن نخطط لإطلاق مبادرات أخرى في مجال الفنتك على مدى الفترة القادمة.

  • هل ستقومون بالإشراف على عملية اعتماد الفِنتك في المصارف والشركات المالية؟

    فِنتك السعودية عبارة عن مبادرة، وليست جهة تشريعية، ولذلك، لن تكون مسؤولة عن الإشراف على اعتماد الفِنتك في المصارف أو الشركات المالية، لكننا نعمل مع عددٍ من المصارف والشركات لتحفيزهم على تسريع تبني التقنية المالية وتوظيفها بشكلٍ أكبر في أعمالهم، خاصة في تحفيز التعاون مع شركات الفِنتك المحلية والعالمية.

  • كيف تخططون لدعم قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة؟

    نتك السعودية تعمل على دعم تطوير الشركات الصغيرة والمتوسطة المختصة بالفِنتك في كل مراحل تطويرها، ومساندة ابتكار منتجات وخدمات الفِنتك التي تدعم كافة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في مختلف مناطق المملكة. بما في ذلك:

    1. تثقيف المنشآت الصغيرة والمتوسطة حول ميزات منتجات وخدمات الفِنتك.
    2. إتاحة الوصول للمرشدين.
    3. تزويد شركات الفِنتك بالقدرة على الوصول إلى الجهات التشريعية، والجهات الحكومية، والعملاء، والمستثمرين وغيرهم وفقاً لمتطلبات كلٍ منهم.
    4. دعم تطوير الكفاءات البشرية التي تملك الفهم حول التقنية المالية والمهارات التي تتطلبها المنشآت الصغيرة والمتوسطة المختصة في الفِنتك.
    5. تزويد المنشآت الصغيرة والمتوسطة بخدمات شركائنا دون مقابل أو بأسعار تفضيلية.
    6. التعاون مع الهيئة العامة للشركات الصغيرة والمتوسطة لتأسيس مبادرة مشتركة تهدف لدعم هذا القطاع.
  • كيف تخططون لإستقطاب المستثمرين لقطاع الفنتك السعودي؟

    نتطلع لتحقيق جملة من الأهداف فيما يتعلق بالمستثمرين في مجال الفِنتك؛ هي:

    1. دعم المستثمرين المهتمين بالإستثمار في قطاع الفِنتك محلياً وعالمياً لتعزيز الإستثمار في شركات الفِنتك بالمملكة.
    2. تثقيف المستثمرين في السعودية الذين لم يفكروا بالإستثمار في قطاع الفِنتك حول كيفية الإنخراط في هذا القطاع.

    أما مبادراتنا، فتتضمن:

    1. تطوير الشراكات مع المستثمرين المهتمين بالاستثمار في شركات الفِنتك، وتزويد شركات الفِنتك بالقدرة على الوصول إلى المستثمرين.
    2. التأكد من فهم معايير الإستثمار لمختلف المستثمرين، وتزويدهم بالفرص ذات العلاقة.
    3. تنظيم جلسات تعليمية للمستثمرين في السعودية الذين لم يستثمروا بعد في قطاع الفِنتك لكنهم يتطلعون للإستثمار في هذا المجال.
  • هل ستقومون بتقديم التوجيه والإرشاد لمشاريع الفِنتك الريادية؟

    فِنتك السعودية ستدعم توجيه مشاريع الفِنتك الريادية بعدة طرق:

    1. توفير المصادر الخاصة بريادة الأعمال والمعنية بتطوير وتجربة الأفكار في هذا المجال.
    2. تسهيل التواصل مع الأفراد والشركات والمصارف والشركات الأخرى المختصة بالفِنتك القادرة على توجيه أصحاب المشاريع الريادية في هذا المجال حسب متطلبات كلٍ منها، ومرحلة تطورها.
    3. إتاحة الوصول إلى مزودي الخدمة المهنيين (المحاسبون، المحامون، الموارد البشرية) أو المجالات المحددة التي تتطلع مشاريع الفِنتك الريادية للتفاعل فيها.
  • هل ستقدمون شهادات احترافٍ في مجال الفِنتك؟

    مبدئياً، سنركز في المرحلة الأولى على التعليم والتثقيف من خلال تخصيص المصادر وتنظيم الفعاليات المختلفة، لكننا نحمل خططاً مستقبلية للتعاون مع الجهات المهنية المعنية لتوفير شهادات احتراف في مجال الفِنتك.